"بحرين ووتش" تطلق مشروع FABRI GATE: لتوثيق الفبركات والتقارير الملفّقة في الإعلام الحكومي والموالي

2014-10-18 - 4:56 م

منظمة بحرين ووتش

ترجمة: مرآة البحرين

أطلقت "بحرين ووتش" اليوم مشروع Fabrigate، مدرجة 25 من القصص الخبرية التي تجسد بالأمثلة من قبل مسؤولين رفيعي المستوى لدعم رواية الحكومة البحرينية.

منذ احتجاجات العام 2011، نشرت وكالة أنباء البحرين والصحف التي تسيطر عليها الدولة عددًا من القصص الوهمية، من إلقاء وزير الخارجية البريطاني أليستر بيرت اللوم على المحتجين لتسببهم بالعنف إلى وصف الجنرال الأمريكي المتقاعد للاضطرابات بأنها "مؤامرة أمريكية ...مدعومة من إيران"، وسواء كان الأمر يتعلق بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أو بوزير الخارجية البريطاني السابق ويليام هيغ، لم تتورّع وسائل الإعلام البحرينية عن اختلاق التصريحات من قبل الشخصيات البارزة في جهد دؤوب منها للسيطرة على طريقة سرد الأحداث.

وقد ذهب الأمر إلى اختلاق برقية من ويكيليكس لإحراج نائب انتقد رئيس الوزراء. وفي الشهر الحالي، نشرت الصحف البحرينية الموالية للنظام اقتباسًا مزورًا لعضو في جمعية الوفاق المعارضة يرحب فيه بالمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، خلافًا لخطة الجمعية بمقاطعتها وخلافا لإنكار النائب هذا التصريح علنا.

في تقرير جانبي، تستكشف منظمة بحرين ووتش كيف تم إيجاد ثقافة فبركة في الإعلام البحريني، ولماذا يستمر ذلك اليوم؟ يقول التقرير إنه "قد يبدو تقريرًا مضحكًا وسخيفًا، ولكن هناك جانبًا مأساويًا لهذا التضليل الإعلامي: ففي بعض الحالات تزيد هذه الأخبار الزائفة التوتر الاجتماعي وتغذي الفتنة الأهلية والطائفية والعداء الذي يمكن أن يؤدي إلى العنف." ويشير التقرير إلى الضوابط الموضوعة على تسجيل مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام في غياب آلية للشكاوى العامة للطعن بمواد المحررين، وتحيز النظام القضائي للحكومة في اختيار قضايا التشهير التي تباشرها.

ويقول يوسف الصراف، وهو باحث مساعد في منظمة بحرين ووتش، إنه "في عدة أماكن من العالم، تبالغ بعض وسائل الإعلام في الأخبار أو تزورها. ومن الصعب إيجاد حالة كالبحرين، حيث تستمر الصحافة بتلفيق قصص كاملة من دون أي مساءلة، وعند كشفها، لا تصدر أي تصحيح أو تراجع. ولا تفيد الأخبار الزائفة في تضليل السكان بهدف السيطرة عليهم فقط، بل تؤدي إلى تأجيج التوتر الطائفي. وتمثل استراتيجيات وتكتيكات وسائل الإعلام البحرينية الموالية للحكومة أمثلة جيدة عن ردود فعل الأنظمة العربية على الانتفاضات العربية ومحاولتها السيطرة على رواية الأحداث محليًا من دون مراعاة النزاهة واحترام الحقيقة التي يدعون الدفاع عنها."

ويتضمن التقرير أيضًا توصيات موجهة للحكومة البحرينية، منها تحرير قطاع الإعلام والسماح بوسائل الإعلام المستقلة، والقضاء على الرقابة، وتسهيل الوصول إلى وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة، والسماح بإنشاء هيئة تنظيمية مستقلة لوسائل الإعلام المحلية ووضع مدونة تنظم عمل المحررين.

 

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus