إجراءات أمنية مشددة عند مداخل الدراز لمنع دخول صحفيين أجانب يتواجدون في البلاد لتغطية سباق الفورمولا 1

جانب من الحصار الأمني المفروض على الدراز
جانب من الحصار الأمني المفروض على الدراز

2017-04-15 - 5:03 م

مرآة البحرين (خاص): شددت السلطات الأمنية بشكل لافت من إجراءاتها في الحصار الذي تفرضه على بلدة الدراز منذ يونيو/حزيران 2016، فيما استمرت معاناة المواطنين ووقوفهم في طوابير طويلة للانتظار، حتى يتسنى لهم دخول البلدة.

وقال شهود عيان أن السلطات الأمنية وزعت على كل نقطة أمنية، ضابطاً تابعاً للداخلية، في إجراء جديد، يهدف إلى التعرف على أي مراسل أجنبي يتواجد في البلاد لتغطية سباق الفورمولا 1، لمنعهم من دخول الدراز، لنقل ما يجري هناك.

ودخل المعتصمون (السبت 15 أبريل/نيسان 2017) يومهم الـ 300 من الاعتصام المفتوح عند منزل الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية آية الله الشيخ عيسى قاسم، ولم تستطع السلطات من إنهاء الاعتصام المقام هناك، منذ إسقاط جنسية قاسم في 20 يونيو/حزيران 2016، والذي يشارك فيه الآلاف من المواطنين.

وفي كل عام تستضيف البحرين سباق الفورمولا 1، ويرافق ذلك تسليط للضوء على الوضع السياسي والحقوقي في البلاد، تزامناً مع تواجد عشرات المراسلين الأجانب لتغطية السباق العالمي.


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus