الغارديان: سيد أحمد الوداعي: إذا لم تستطع الفورمولا 1 ضمان سلامة البحرينيين، فلتذهب بعيدًا

صحيفة الغارديان البريطانية - 2017-04-17 - 2:58 م

مرآة البحرين (خاص): قال سيد أحمد الوداعي في مقال له في صحيفة الغارديان البريطانية إنّ "الفورمولا 1 تتزامن مع ازدياد القمع في البحرين".

وأضاف أنّه مع "عودة الفورمولا 1 في نهاية هذا الأسبوع، فإنّ نبيل رجب وآلاف الضّحايا مثله تعرضوا للخيانة بسبب صمت حكومة تيريزا ماي وإدارة دونالد ترامب"، مشيرًا إلى أنّه مع كون النّظام البحريني ملكيًا وراثيًا، وافتراض كون بريطانيا والولايات المتحدة دولتين ديمقراطيتين، إلا أنّ لديهم قاسمًا أساسيًا مشتركًا، وهو أنّهم "يفضلون الصفقات التجارية على حياة البحرينيين".

ولفت الوداعي أنّه "هذا هو السبب الذي يدفع كلتا الحكومتين [الأمريكية والبريطانية] إلى البقاء مرتبطتين بالبحرين، حتى مع حصول انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان كل يوم"، مضيفًا أنّه "بالنسبة للبحرينيين، فإنهم يرون الأنظمة الدكتاتورية تتحالف مع الأنظمة الديمقراطية ضدّهم".

وقال الوداعي أنه حين تجري الفورمولا 1 سباقًا في البحرين، فإنّها ترسل رسالة مفادها أنّ تضحية البحرينيين من أجل تقرير مصيرهم لا تعني شيئًا لأنهم ليسوا مساوين لأولئك الذين يعيشون ويتمتعون بحقوقهم وديمقراطياتهم في الغرب، وأن "حفلة لإنريكي إيغلسياس في حلبة السّباق أهم من حقوقهم بالحرية، وأنّ سباقات السّيارات أهم من حياة المحتجين.

الوداعي أكّد في مقاله أنّ البحرين تتعامل مع السّباق على أنّه "فرصة واسعة النّطاق للعلاقات العامة، وأنّه يتم "إسكات المحتجين والنّاقدين والنّشطاء بقسوة في حين تركز الكاميرات على لويس هاميلتون وهو يحاول تخطي المنافسة على حلبة السّباق ويرتدي البزة البحرينية للقيام بذلك".

ونقل الوداعي أنّ أحد المراسلين سأل النّشطاء عن السّبب وراء توقعهم أن تهتم إدارة الفورمولا 1 بحياة وحقوق البحرينيين في حين إنّ كلًا من الحكومتين الأمريكية والبريطانية لا تبديان الكثير من الاهتمام بالأمر. وقد أتى ذلك بعد قول النشطاء إن اللامبالاة هي أسوأ أنواع الوحشية.

وقال الوداعي إنّه "مع الإدارة الجديدة، على معجبي الرّياضة أن يتساءلوا: هل تريدون للرّياضة أن تمثل بلادًا استبدادية؟ سباق الجائزة الكبرى في البحرين يصف نفسه بأنّه المكان الملائم للاستمتاع بالشمس والبحر والرمال" غير أنّه "يوجد آلاف البحرينيين الذين يحبون الشمس والبحر والرّمال أيضًا -لكنهم يقبعون في السّجن على خلفية مطالبتهم بحقوقهم".

وختم الوداعي بالقول إنّه "على الفورمولا 1 أن تضمن سلامة حياة أولئك البحرينيين، وإذا كانت لا تستطيع فعل ذلك، فلتأخذ الجائزة الكبرى بعيدًا عن هناك".

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus