التعليق السياسي: بنصف وزنه وكامل ثقله آية الله الشيخ عيسى قاسم بعد حصار الملك الصغير

آية الله الشيخ عيسى قاسم
آية الله الشيخ عيسى قاسم

2017-11-26 - 11:35 م

مرآة البحرين (خاص): الموت البطيء، هو ما يريده الملك الصغير، عجزت خياراته كلها، ولم يجرؤ على أن يحمل عار القتل المباشر، لم يُدرك أن الموت لا يهزم الكبار، بل يمنحهم علواً، ويستصغر أكثر الصغار. الموت عادته يمجد الكبار ويُحقِّر الصغار.

تحت الإقامة الجبرية التي يفرضها ملك البحرين، فقد آية الله الشيخ عيسى قاسم نصف وزنه، يراوح تحت الثلاثين كيلوجراماً، لأسباب صحية ممتنع عن السكر والملح، يشد الشيخ على بطنه الخاوي، ويشتد المرض والضعف عليه من أشهر مع التضييق والحرمان والمصادرة، بلغ اليوم الأمر ذروته، لم يعد الجسد النحيل يحتمل مزيداً من الشد، يكاد يفقد ما تبقى فيه.

عاينه اليوم الطبيب تحت حراسة مشددة، من وزارة الداخلية، لا شيء يطمئن، الوضع الصحي تجاوز حافة الخطر: نزيف داخلي ينذر بخطر كبير، فتق تجاوز خمسة أضعاف. تقدير الطبيب أنه لا يمكن معالجة الشيخ في بيته، ولا يمكن الاستمرار على أدوية تفتك بمزيد مما تبقى من صحته، الأمر بحاجة إلى مجموعة عمليات، وإلى طاقم من الأطباء المختصين. تقرير الطبيب لا يعطي أي مؤشر للتفاؤل مع استمرار الوضع الخانق.

يرفض الشيخ أي معالجة تأتي من جهة غير موثوقة، ولا تطمئن عائلته إلى أية معالجة تأتي من جهة تجد في موت الشيخ راحة لها، الأمر المطروح فريق دولي من الأطباء، وهو ما لا يمكن أن يقبل به ملك لا يتوفر على مواصفات الخصومة الشريفة، ينتظر موتاً يظنه خلاصاً، في حين إنه سيكون لعنة عليه وعلى حكمه وعائلته.

حصار وإقامة جبرية وخصومة غير شريفة، كلها تكالبت على صحة الشيخ السبعيني، واجه كل ذلك بصمت صارخ، صمت ترك عدوه يَميز من الغيظ، صمت أنطق العالم وحرك عواصمه وترك البلاد في حيرة لن يحلها حتى ملك الموت.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus