المعارضة البحرينية ستفصح عن مشروع سياسي وطني في الفترة القادمة (نائب أمين عام الوفاق)

الشيخ حسين الديهي يلقي خطابا بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 14 فبراير
الشيخ حسين الديهي يلقي خطابا بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 14 فبراير

2018-02-14 - 1:45 ص

مرآة البحرين: أعلن نائب أمين عام جمعية الوفاق الشيخ حسين الديهي أن المعارضة البحرينية ستفصح عن مشروع سياسي وطني في الفترة القادمة، من خلال تقديم مرئيات، دون مزيد من التفاصيل.

وألقى الديهي خطابا متلفزا باسم جمعية الوفاق بمناسبة الذكرى السابعة لانطلاق انتفاضة 14 فبراير، وبثّت الخطاب على الهواء مباشرة قناة الجزيرة القطرية، في سابقة من نوعها منذ سحق احتجاجات 2011، كما بثّته قنوات الميادين والمنار واللؤلؤة.

الديهي أكّد في خطابه الذي تضمّن نبرة سياسية مختلفة على أن المعارضة "منفتحة إلى أبعد حد في حاجتها إلى التوافق الوطني الشامل، ومستعدة للمساهمة في لملمة هذا الواقع المأزوم مع كل أطراف الوطن من كل مكوناته حكومةً وشعباً".

وأكّد أيضا على أن المعارضة مستعدة لأن تقدم "خياراً وطنياً جامعاً مقبولاً ومتوافقا عليه، وقادراً على أن يؤسس لحل جذري دائم، وحلحلة كل الأزمات ومواجهة كل الظروف المحيطة بنا كبحرينيين".

الشيخ الديهي، الذي يعتبر أكبر قيادي يمثّل المعارضة البحرينية حاليا، قال إن تأكيداته هذه موجّهة للنظام والشعب وكل المراقبين والمتابعين، وأوضح أن رؤية المعارضة لن تكون وفق مقاسها أو مقاس محدد، وإنما ستكون وفق مقاس الوطن، ووفق المحددات التي يؤمن بها الجميع، حسب تعبيره.

وأفاد بأن هذه الرؤية ستقدّم بشكل مرحلي متمنّيا أن تشكل رؤية للوطن يساهم فيها الآخرون بما يحقق العدالة، مشدّدا على أنها ستكون متاحة أمام الحكم والقوى المختلفة لتشكل رؤية مشتركة.

"إن شعبنا الذي استطاع أن يحقق نسبة 98،4% عندما صوت على الميثاق، قادر بل مستعد على أن يجلب هذه النسبة وأكثر عندما يجد مشروعاً سياسياً جاداً وحقيقياً وعادلاً ويحقق الشراكة السياسية والعدالة والتحول الديمقراطي ويوفر الحياة الكريمة والاستقرار الدائم".

الديهي قال إن هذا الشعب "لم يهزم ولن يهزم لأنه صاحب الإرادة الأقوى" وإنّه "لا يبحث عن انتصار على أحد وإنما انتصار لكل الوطن ولكل المواطنين بلا استثناء"

وفي هذا السياق، أشار نائب أمين عام جمعية الوفاق، كبرى القوى السياسية الرسمية التي حلّتها السلطات عام 2016، إلى المبادرات الأخيرة التي قادها عالم الدين السيد عبد الله الغريفي، وقال إن الأخير كان منذ فترة طويلة يطلق النداءات للملمة الشتات وتنقية المناخات في هذا الوطن ويدعو للمصالحة والتسامح ومعالجة الأزمات، دون أن يتلقى استجابة أو نظرة جادّة فيما يطرح.

الديهي كشف أن عدد المظاهرات والاحتجاجات التي خرجت في البحرين منذ 14 فبراير 2011 فاق 48 ألف تظاهرة، بحسب ما رصدت جمعية الوفاق، رغم منع التظاهرات والاعتداء على المحتجّين بالسلاح.

وكشف أيضا في خطابه معلومات جديدة عن الوساطة القطرية بين الحكومة البحرينية والمعارضة قبيل فض اعتصام دوار اللؤلؤة منتصف مارس/آذار 2011، منها أن الاتصال الذي يحاكم بسببه أمين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان بتهمة التآمر مع قطر، كان قد أجراه مع رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني، بحضور الملك البحريني حمد بن عيسى.  


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus